kora-live.live

أعلن مدربا ليفربول وبرشلونة أنهما سيغادران نادييهما في نهاية الموسم بسبب الإرهاق

أورغن كلوب يغادر ليفربول تشافي يغادر برشلونة ربما يتعرض توماس توخيل لضغوط في بايرن ميونيخ قصص تخمينية للغاية في إسبانيا حول تفكير ميكيل أرتيتا في مستقبله في أرسنال هناك عقود لا يحدث فيها شيء، وأسابيع تحدث فيها عقود: هذا الصيف يمكن أن يكون هناك جولة مذهلة حقًا من المدربين مع روبرتو دي زيربي، وتياجو موتا، وأوناي إيمري، وهانسي فليك، وروبن أموريم.

وضع كلوب وتشافي مختلفان، حتى لو فاز كل منهما بلقب دوري واحد سيكون كلوب في منصبه منذ ما يقرب من تسع سنوات عندما يغادر، وفي ذلك الوقت حول ليفربول إلى واحد من أفضل الفرق في أوروبا بالنسبة له، يعد عدد الألقاب واحدًا مضللًا لأنه لا يعكس مستوى الخصم الذي واجهه، وهو شبه استحالة مواجهة مانشستر سيتي تحت قيادة بيب جوارديولا بفضل الموارد المالية الضعيفة، كان قادرًا على المنافسة باستمرار وهذا في حد ذاته يكفي لجعله واحدًا من أعظم ثلاثة مدربين في تاريخ النادي.

سيكون تشافي في برشلونة لمدة ثلاث سنوات فقط ليس من العدل تمامًا أن نقول إن لقبه الوحيد في الدوري يعكس ما يحدث إذا كنت مديرًا لأحد أكبر فريقين في إسبانيا عندما يكون الآخر خارج العام، وهو يستحق الثناء لأنه شكل فريقًا وسط الفوضى والشدائد الموسم الماضي، ولكن لن يشيد به أحد كواحد من عظماء برشلونة، تابع اخر الاخبار عبر كورة لايف.

لكن ما يظهره كلاهما هو الأثر الذي يمكن أن تترتب على الوظيفة، خاصة بالنسبة للمديرين الذين يحبون الأندية التي يديرونها بصدق وقال تشافي عند إعلان قراره: إن الإحساس بأن تكون مدرباً لبرشلونة أمر غير مقبول وقاس شعر جوارديولا بذلك في برشلونة أيضًا في موسمه الرابع : الضغط الدائم، والتدقيق المستمر، والحاجة المستمرة إلى متابعة كل شيء، يمكن أن تكون مرهقة.

ومع ذلك فهو دواء من المؤكد أنه ليس لأسباب مالية أن الكثير من المديرين يجدون صعوبة في الجلوس ببساطة، والسماح للمباراة بالاستمرار بدونهم هناك سبب لاستمرار روي هودجسون في تدريب الدوري الإنجليزي الممتاز بعمر 76 عامًا، ولماذا قفز دين سميث إلى تدريب نورويتش بعد أيام من إقالته من قبل أستون فيلا، ولماذا وجد بيل شانكلي نفسه نادمًا على قراره بترك أنفيلد في عام 1974 .

ليس هناك خطر من أن يجد كلوب، في إجازته السنوية، نفسه منسيًا فجأة سيظل مطلوبًا مهما طال غيابه عن اللعبة ولكن، بالمثل، لنفترض أن ألمانيا واجهت يورو سيئًا على أرضها هذا الصيف وغادر جوليان ناجيلسمان: هل سيكون كلوب قادرًا حقًا على مقاومة دعوة الاتحاد الألماني لكرة القدم إذا جاءت في يوليو؟

أما حالة تشافي فهي مختلفة ما فعله كلوب يعني أنه سيكون على رأس القائمة المختصرة لأي نادٍ، لكن لاعب خط الوسط السابق سيجد الأمر أكثر صعوبة ولعل الفوز المذهل على نابولي المتراجع في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا الشهر المقبل سوف يعوضه، لكن سجله في أوروبا ضعيف، وكثيراً ما يبدو مرعوباً من أن الفرق الأخرى لديها الجرأة للدفاع ضد برشلونة كيف يجرؤون على منع فريقه من لعب اللعبة بالطريقة الصحيحة؟ إنه موقف يشير إلى شك أوسع: أنه قد يكون مدربًا مهووسًا، قادرًا على تكرار أقوال فلسفة جوارديولا دون فهم كامل لكيفية غرسها أو تكييفها، تابع اخر الاخبار عبر kora live.

لقد كان برشلونة دائمًا ناديًا غير عادي عندما يتعلق الأمر بالتعيينات، حيث لا تقل أهمية الفلسفة عن الإنجازات ولهذا السبب منحوا الوظيفة لفرانك ريكارد في عام 2003، عندما قاد سبارتا روتردام إلى أول هبوط في تاريخه، وكان يدير شركة للملابس الداخلية ويفكر في عرض من جزر الأنتيل الهولندية ولهذا السبب قاموا بتعيين جوارديولا بعد موسم واحد مسؤولاً عن فريقهم الثاني ولماذا أعطوا الوظيفة لتشافي عندما كانت تجربته الوحيدة في الإدارة في قطر ولهذا السبب فإن الارتباط بأرتيتا، رغم عدم إثباته، يبدو معقولاً مدير أرسنال هو خريج لا ماسيا، أكاديمية برشلونة الشهيرة، وخدم في فترة التدريب المهني تحت قيادة جوارديولا والسؤال هو لماذا يريد أرتيتا الوظيفة الآن عندما يكون آرسنال في مسار تصاعدي بينما يظل برشلونة في مثل هذه الفوضى المالية ولديه فريق غير متوازن.

بالنسبة لليفربول، برز تشابي ألونسو كمرشح مبكر ، وهو أمر مفهوم بما فيه الكفاية، بالنظر إلى تفوقه على باير ليفركوزن بنقطتين في صدارة الدوري الألماني، والذي لم يخسر بعد هذا هو موسمه الثاني كمدرب كبير، لكنه يتمتع بخبرة مع فريق شباب ريال مدريد وفريق ريال سوسيداد الرديف قد يكون الإغراء بالنسبة لألونسو لاتخاذ خطوة وسيطة مع بايرن في حالة رحيل توخيل في نهاية الموسم - كما هو الحال بالتأكيد إذا فشلوا في الفوز بالدوري - وقد يكون برشلونة قادرًا على التغاضي عن ماضيه مع ريال مدريد، لكن قرعة العودة إلى ليفربول ستكون قوية.